بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

تاريخ الكمبيوتر01


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الكمبيوتر اصبح جهاز هام وحساس في يومنا
واهميته تزداد يو عن يوم
خاصة مع التطور التكنولوجي والثوره التكنولجيه
وما يمنحه من تسهيلات للمستعميله
لا يكاد يخلو منه بيت او مؤسسه
كل شخص يستعمله لاغراضه

ويسفيد منه
للدراسه
للعمل
للتسليه
للبحث عن كل ما هو جديد

وقد تعددت اشكاله والوانه

تاريخ الكمبيوتر (نجوم مشرقه)

تاريخ الكمبيوتر (نجوم مشرقه)

وتقنياته وبرامحه المنوعه


واكيد لهذا الجهاز تاريخ طويل قبل ان يكون
ماهو عليه اليوم
مر بمراحل
كل مرحله اضيف له الجديد
من المميزات ليصلنا
على ما هو اليوم 

 



مقدمة:

لم يكن الكمبيوتر وليد الصدفة، ولكن كان نتيجة عمل وأبحاث ومحاولات كثيرة من العلماء منذ زمن بعيد، ولو أردنا أن نبحث عن تاريخ الآلات التي تساعد الإنسان في تنفيذ العمليات الحسابية ينبغي لنا أن نعود ما يقرب من ثلاثة الآف سنة إلى الوراء، وذلك عندما اخترع الإنسان ذلك الجهاز الذي عرف بالمعداد أو الأباكوس ( Abacus ) والتي استخدامها الصينيون.

وفي بداية عام 1833م فكر العالم ( تشارلز باباج ) ببناء آلة حسابية كهربائية تعمل آلياً، ووضع تصميماً لها، ويعتبر تصميم هذه الآلة التي فكر العالم (باباج) بصنعها مشابهاً لتصميم الحاسبات الحديثة الآن! ، إلا أن العالم باباج لم يتمكن أبداً من اتمام هذه الآلة بسبب أن التكنولوجيا المتاحة حينئذ لم تكن قادرة على بناءها، وعلى الرغم من أن هذا العالم قد أفنى عمره وثروته لتحقيق هذا الحلم إلا أنه توفي عام 1871م، وعلى الرغم من ذلك يطلق المؤرخون على باباج لقب " أبو الكمبيوتر ".
وفي عام 1937م بدأت جامعة هارفارد الأمريكية في صناعة أول حاسب آلي اعتماداً على الفكرة والتصميم الذي وضعه العالم (باباج) وقد سمي "مارك1". ثم كان بعد ذلك أول حاسب آلي يعتمد على الأجزاء الإلكترونية وقد سمي هذا الحاسب " إنياك " وقد اكتمل بناءه عام 1946 تحت رعاية وتمويل وزراة الدفاع الأمريكية ، واعتبر سراً محضوراً ، حيث استخدم لأغراض حربية.
وأخيراً قد تندهش حينما تقرأ الآن المعلومات والإحصائيات التالية عن أول حاسب آلي "إنياك":
يبلغ حجم وزن الحاسب "إنياك" ما يزيد عن 30 طناً، ويبلغ ارتفاعه طابقين ويغطي مساحة 15000 قدماً مربعاً من الأرض (حيز منزل كبير). وكان يحتوي على أكثر من 19000 صماماً مفرغاً وأكثر من نصف مليون نقطة لحام ملحومة باليد! ، وعندما تم تشغيله فإنه يستهلك 200كليووات من الطاقة الكهربائية تكفي لتغذية 600 حاسباً شخصياً حديثاً في الوقت الحاضر!. ومن المثير للدهشة أيضاً أنه كان عند تشغيل الحاسب "إنياك" فإن جميع الأضواء الكهربائية في غرب ولاية كانت تنطفئ. ويمكن للحاسب "إنياك" إجراء 500 عملية جمع أو 30 عملية ضرب فقط في الثانية الواحدة. ولا يسعنا هنا إلا أن نعرض لك تقريراً كتبه أحد علماء الكمبيوتر بعد دراسة متأنية للتطور المطرد في أبحاث الكمبيوتر حيث قال: " لو أن صناعة سيدي الكريم / سيدتي الكريمة،السيارات تطورت بنفس المعدل الذي تطورت به صناعة أجهزة الكمبيوتر لأصبح في استطاعتنا شراء سيارة رولزرويس بمبلغ 2,75 دولار ويكون بأمكان تلك السيارة من قطع مسافة 4000 ميل باستخدام جالون واحد من الوقود". والآن وبعد هذا العرض السريع المختصر لتاريخ الكمبيوتر ، أترك لك الحكم لكي تقارن بنفسك وترى الفرق بين الحاسبات القديمة والحاسبات الحديثة اليوم.
4- أجيال الحاسب الآلي:
أ-الجيل الأول:
كانت أجهزة هذا الجيل في الفترة من 1950م إلي 1959م.
-مميزات الجيل الأول:
1-استخدام الصمامات الإلكترونية المفرغة.

* تعريف الصمامات الإلكترونية المفرغة:
هي أنابيب زجاجية مفرغة ويمكنها أن توقف أو تمرر التيار الكهربائي دون الحاجة إلي محول ميكانيكي.
2-استخدام الأسطونات الممغنطة.

-عيوب الصمامات الإلكترونية المفرغة:
1-كبيرة الحجم.
2-تستهلك مقدراً كبيراً من الطاقة الكهربائية.
3-سرعتها بطيئة جداً.

ب- الجيل الثاني:
كانت أجهزة هذا الجيل من الفترة 1959م إلي 1964م. وذلك نتيجة التطور الذي أدى إلي صناعة الترانزستور (Transistor) الذي استخدم في صناعة الحاسب بدلاً من الصمامات الإلكترونية المفرغة.

* تعريف الترانزستور:
هو عبارة عن عنصر يسمح بمرور الطاقة الكهربائية في اتجاه معين، بينما يعمل في الوقت نفسه على وقف تدفق الطاقة الكهربائية في الاتجاه الآخر.

* كان لاستخدام الترانزستور العديد من المكاسب أهمها:
1-الترانزستور أصغر حجماً من الصمامات المفرغة بحيث يمكن تركيب مائتي ترانزستور في المساحة نفسها المخصصة لصمام واحد.
2-يستهلك الترانزستور كمية حرارة أقل بكثير من الصمامات المفرغة.
3-الترانزستور أسرع كثيراً من الصمامات المفرغة.
4-ينبعث من الترانزستور كمية حرارة أقل بكثير من الصمامات المفرغة.
ج- الجيل الثالث:
كانت أجهزة هذا الجيل في الفترة من 1964م إلي 1972م. فقد حدث تطور إلكتروني آخر بصناعة الدوائر الإلكترونية.

* تعريف الدوائر الإلكترونية:
وهي عبارة عن مجموعة من المقاومات والمكثفات والترانزستورات.

-ومن أهم البرمجيات التي ظهرت في هذا الجيل هو نظام التشغيل.
-ولقد ظهر في هذا الجيل الحاسبات الصغيرة.

د- الجيل الرابع:
بدأت أجهزة هذا الجيل من عام 1972م. ونتيجة للتطور الهائل في عالم الكمبيوتر فقد تم إنتاج ما يسمى بالشرائح ( Chips ).

* تعريف الشرائح (Chips):
وهي قطع إلكترونية صغيرة الحجم تحتوي على الآف من الدوائر الإلكترونية.
ولقد ظهرت في هذا الجيل الحاسبات الشخصية و شبكات الحاسب الآلي، ولقد انتشار الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم.

* تعريف الذكاء الصناعي:
هو القدرة على تقليد ( محاكاة ) طريقة البشر في التفكير.

ويلعب الذكاء الصناعي دوراً هاماً وفعالاً في تصميم وبناء واستعمال الأجهزة الآلية ( الروبوت ). ولكن أن حاسبات الذكاء الاصطناعي مهما أودع فيها من قدرات وطاقات لن يمكن الوصول بها إلي قدرات العقل البشري الذي ميز الله سبحانه وتعالى به الإنسان دون سائر خلقه


ماقبل الكمبيوتر:
يأتي اختراع الكومبيوتر بعد تجارب ومراحل عديدة مر بها على مدى سنوات طويلة.. فاختراع هذا الجهاز العجيب جاء نتيجة التطور التكنولوجي والتقني وضرورات الحاجة التي فرضت وجودها على المخيلة المبدعة للانسان بعد ان كانت فكرة بسيطة في المخيلة تطورت شيئا فشئيا لتنتهي الى هذا الجهاز الاساسي الذي يتطور كل يوم حتى شغل كل هذه المساحة وهذا الاهتمام في حاجة الانسان وعمله.

وفكرة الكومبيوتر في طورها البدائي جاءت لغرض (الحساب) وتسهيل العمليات الحسابية التي كان يستخدمها الانسان في ذلك الوقت.. حيث فكر هذا الانسان باختراع وسيلة عملية وعلمية واكثر جدوى واستجابة لحاجته وتسهل له اجراء العمليات الحسابية وضبطها بطريقة سريعة فتوصل من خلال ذلك الى ابتكار جهاز (العداد) الالي الا ان هذا العداد- مع نجاحه الواضح- لم يف باداء الدور المطلوب في ضبط العمليات الحسابية بطريقة افضل ففكر الانسان بالبحث عن وسيلة اخرى اكثر تطورا وجدوى له من الوسيلة الاولى المخترعة.. فتوصل العالم المخترع (شارل باباج) في العام (1833) الى وضع تصور جديد للالة الحاسبة فعد اول من اخترع الجهاز الحاسب الجديد، المتعدد الاغراض في العمليات الحسابية حيث قام بتجارب عديدة انفق خلالها معظم سنوات عمره وثروته حتى نجح اخيرا بابتكار وصنع الة جديدة بهرت العلماء حينها وقد سميت (الة الغروق)..
أول حاسب آلي :
فى عام (1944م) تمكن العالم "هوارد أيكن" من جامعة "هارفارد" الأمريكية من ابتكار أول حاسب آلى رقمى.
وكان عبارة عن حاسب "كهروميكانيكى" ضخم، عرضه نحو 15مترًا، وارتفاعه نحو (2.4) متر، وكان يستغرق نحو (3‚0) ثانية لإتمام عملية جمع أو طرح، ونحو 4 ثوانٍ لإتمام عملية ضرب، ونحو 12 ثانية لإتمام عملية قسمة واحدة .
وبعد ذلك بعامين تمكن "جون موشلى" و"برسرايكرت" بجامعة "بنسلفانيا" من صنع أول حاسب رقمى إلكترونى، وكان باستطاعته أن يؤدى فى ساعة واحدة نفس القدر من العمل الذى يمكن أن يؤديه حاسب "هوارد أيكن" فى أسبوع كامل .
وبعد أن ظهر "الترانزيستور" عام (1947م) ، وهو جهاز صغير الحجم يسمح بتنظيم تدفق التيار الكهربائى، بدأ صانعو الحواسب فى استخدامه فى تصنيع أجهزتهم، وقد ظهر أول حاسب ترانزيستور فى الأسواق عام (1960م) ، وكان يتميز بصغر حجمه نوعًا ما عن الحواسب الكهروميكانيكية، وكان يطلق عليه (المينى كمبيوتر) أو الكمبيوترالمتوسط .
وكان عام (1963م) هو بداية ظهور أول كمبيوتر يعمل بنظام الدوائر المتكاملة بدلاً من "الترانزيستور"، والدوائر المتكاملة عبارة عن شرائح أو رقاقات صغيرة مصنوعة من مادة "السيليكون" قد لا يزيد عرض الرقاقة الواحدة عن 2 ملليمتر، لكنها تحتوى على المئات من "الترانزستورات"، ويتم حفر خطوط أو مسارات على هذه الشريحة لتكون بذلك دائرة كهربائية ينساب خلالها التيار الكهربائى، ثم يتم تغليف هذه الرقاقات بإحكام بغطاء بلاستيكى لحمايتها ، وتبرز من جانب الغلاف دبابيس صغيرة متصلة بالرقاقة نفسها .
وفى عام (1971م) تمكنت شركة أمريكية من صناعة "المعالج الدقيق" أو "الميكروبروسيسور"، وهو عبارة عن شريحة صغيرة من "السيليكون " تحتوى على الآلاف من الدوائر الإلكترونية المتكاملة، وقد أتاح اختراع "المعالج الدقيق" للملايين من الناس اقتناء جهاز الكمبيوترفى منازلهم
لمحة تاريخية عن تطور تقنيات الكومبيوتر
ان التعرض الى الكومبيوتر وتقنياته المعلوماتية المتعددة وتطوراته التكنولوجية الكثيرة يعد من المواضيع الواسعة، والشائكة والتي لايمكن الا حاطة بها بشكل كامل في هذه العجالة الا اننا نحاول الا حاطة ببعض مراحله التطورية بايجاز تام في لمحة تاريخية سريعة توصلنا الى فهم معطياته التقنية التي وسعت من اهميته ونشاطاته وجعلته ظاهرة بارزة في واقع الثقافة الانسانية اذ ان الكومبيوتر في شكله وتقنياته الحالية جاء نتيجة لافكار متعددة وخطوات واطوار عديدة اسهم بها العديد من العلماء والمخترعين فهي لم تختصر على مخترع او عالم واحد، ويتاكد لنا ذلك من هذه الملحمة التاريخية..
في عام (1958) تم تطوير اول رقاقة كمبيوتر وذلك نجح المهندس (Jack kilby) والفيزيائي (Robert Noyce) بتطوير اول دارة تكاملية (Ic) في مختبرات شركة (texas instrument) او ما نطلق عليها اليوم الرقاقة (chip) وحصلا على براءة اختراع عنها العام التالي.. حيث تسمح الرقاقات بدمج اعداد كبيرة من (الترانز ستورات) في حيز صغير، وهوما اسهم في تصغير عناصر الكومبيوتر بشكل جوهري.. وفي عام (1960) طرحت شركة (corporation digital equipment ) الكومبيوتر (1- pDp) وهو اول كومبيوتر تجاري مجهز بلوحة مفاتيح ومرقاب.. وفي عام (1963) تم اختراع (الماوس) حيث طور الخبير (douglas Engelbart) الماوس في معهد (ستنانفورد) للابحاث وبعد عقدين من الزمن اصبح الماوس من العناصر الاساسية في الكومبيوتر، بفضل اجهزة (ماكنتوش).. وفي عام (1965) بنت شركة (Digital Equiement corporation) اول ميني كمبيوتر وكان سعره (18000) دولار وطورت لغة البرمجة المبسطة (بيسك) التي اصبحت فيما بعد اللغة القياسية لاجهزة الكمبيوترالشخصية.. وفي عام (1969) طرحت شركة (honey well) اول كومبيوتر منزلي واسمته (كومبيوتر المطبخ) وبلغ سعره (10600) دولار فقط.. وفي عام (1969) تم انشاء نواة لشبكة الانترنت وفي عام (1970) تم طرح الاقراص المرنة وذاكرات (1024- بت) ونظام يونيكس.. بعد ان طورت مختبرات (Bell labs) نظام التشغيل يونيكس.. وفي عام (1971) طرحت شركة (انتل) اول مايكرو ومعالج باسم (4004).. وتم طرح الات الجيب الحاسبة والطابعات النقطية ولغة باسكال وبرنامج للتعرف على الاصوات الذي ظهر في الهند.
وفي عام (1972) اخترع (rey Tomlinson) البريد الالكتروني وطور مبرمجون في مختبرات (bell labs) لغة الكومبيوتر وقدمت شركة (أتاري) لعبة (pong) وهي اولى الالعاب من فئة الاركيد.. وفي عام (1975) طورت شركة (mit.s) اول كومبيوتر شخصي، وهو اول كومبيوتر يحظى بتسويق واسع وكان يباع بمبلغ (397) دولارا فقط وطور (Bob Metcalfe) تقنية اثرنت في شركة (زيروكس) وفي هذا العام ايضا ظهر اول برنامج لمعالجة الكلمات باسم (القلم الكهربائي)
(electric pencil)، وقدمت (IBM) اول طابعة ليزرية وفي عام (1975) ايضا اسس (BILL GATES) وزميله (PAUL ALLEN) نواة شركة (مايكروسوفت)، لتطوير برمجيات الكومبيوتر الشخصي الجديد (8800- ALTAIR) وتأسست شركة (MICROSOFT CORP) رسميا العام (1977) وانطلقت في عالم الكومبيوتر بقوة بعد ان وقعت عقدا مع شركة (IBM) لتطوير نظام التشغيل (DOS) للكومبيوتر الشخصي (IBMPC) الذي طرح العام (1981).. وفي عام (1976) طور (GARY KILDALL) نظام التشغيل (CP/M) وطورت (IBM) اول طابعة نافثة للجر..
ان هذا السرد التاريخي المختصر، والسريع لبعض المراحل التي مر بها تطور تقنية الكومبيوتر يوضح لنا مدى الدقة والاهمية التي مر بها الكومبيوتر في مراحله المتعددة بدءا من مرحلته البدائية الاولى حتى وصوله الى طوره المتقدم الحالي.. ومن المؤكد ان هذا الطور لن يبقى على حاله الان.. وسيشهد خلال الاعوام المقبلة تطورا اخر يضاف الى تطوراته السابقة وهذه التطورات في معطياتها ونتائجها السابقة والحالية والمستقبلية تشكل تطورا واسعا في وعي الانسان ومخيلته وعقليته وبنيته الثقافية، والعلمية والتربوية والاجتماعية.. وكل ذلك يوسع من مجالات المعرفة والادراك، والثقافة بعد ان اصبح الكومبيوتر عنصرا فاعلا ومؤثرا في حياة الانسان وبناه المختلفة بل ان الكومبيوتر اصبح كل شيء في حياة الانسان وعاملا مهما واساسيا في ثقافته وفي توسيع حصيلته المعرفية والعلمية.. فتطـــــوره المتواصل جعله يتفوق في وظائفه واستخداماته وفي خدماته التي لايمكن عدها وحصرها في مجال معين ويمكن القول انها تجاوزت حدود المعقول- ان صح التعبير- بحيث اصبح الكومبيوتر الفاعل الاساسي في كل شيء والمجال الواسع الذي لايمكن تجاوزه في اختبار وتنفيذ اي شيء يراد منه دفع عجلة الحياة وتقدم الانسان ورقيه وتحسين مستوياته الحياتية ودفعه، الى الابتكار والتجدد والتطور الدائم


مقدمة عن الحاسب

يعد (الكومبيوتر) او ما نسميه (الحاسوب) ، من أهم الاختراعات التكنولوجية الحديثة التي غزت العالم واستحوذت على اهتمامات الناس واشتغالاتهم المختلفة، وهو أهم الاختراعات، التى ابتكرها الإنسان خلال النصف الثاني من القرن العشرين اذ شكل هذا الجهاز العجيب ظاهرة تقنية عدت من اهم الظواهر التكنولوجية في العصر الحديث ولم يمر على اختراع هذا الجهاز العجيب كثيرًا، حتى أصبح يمثل العصب الأساسى لكثير من الأنشطة والمجالات المهمة فى حياة الإنسان، بل إنه يمكننا أن نقول إننا نعيش الآن فى عصر الكمبيوتر!! سواء في المصنع او في المعمل او في المدرسة او في المكتب او في دوائر الدولة كافة او في البيت بنسب معينة..وفي عالم اليوم لايمكن ان تجد دائرة او شركة او مستشفى او عيادة طبيب او مختبرا صحيا او علميا او كلية او مطبعة، او اي مرفق حيوي من مرافق الحياة، الا وتجد العشرات بل المئات من اجهزة (الكومبيوتر) وهي (تتربع) على المناضد امام مستخدميها لمختلف الاغراض والوظائف والاستخدامات، المتعــددة لتسيير الاعمال اليومية والاعتماد عليها في طبع الكتب الرسمية وغير الرسمية وفي نظم المعلومات والمعاملات والوثائق وحفظ الملفات وغير ذلك من الاعمال هذا فضلا على التقنيات والخدمات والمهارات المتعددة التي
يقدمها (الكومبيوتر) للمستخدم والتي لاعد لها ولا حصر.
ان الكومبيوتر بتقنياته ومهاراته قد اختزل الكثير من المراحل والخطوات في العديد من الاعمال والاختصاصات التي تتطلب الدقة والاتقان.. واصبح ذلك من (بديهيات) الاستخدام لهذا الجهاز.. ففي المجال الثقافي والاعلامي اصبح الكومبيوتر بمثابة العقل المخطط واليد الفاعلة والمخيلة المبدعة والاحساس الفائق.. فالكاتب والصحفي والمصور والرسام والمصمم، كل وجد في هذا الجهاز ميدانه الواسع الذي ينتصر فيه ويبدع في انجاز اعماله بمهارة عالية.. فالصحفي والكاتب يكتب ويصحح ويصمم ويطبع حسب ما يريد وما يناسب حجم الجريدة او حجم المجلة او حجم الكتاب اما المصمم فهو الاخر، ما عاد يجهد نفسه بالتصميم اليدوي لوضع الاشكال التصميمية لصفحات الجريدة او المجلة او الكتاب في (ماكيت) اولي يعتمد عليه فنيون اخرون لاتمام عدة مراحل في عمل ما قبل الطباعة النهائية.. اذ ان المصمم يضع كل ذلك في (الكومبيوتر) لينجز كل هذه المراحل دفعة واحدة عبر شاشة الكومبيوتر..
ان هذه المجالات الواسعة التي دخلها الكومبيوتر تشكل جزءا من خدماته الكثيرة التي يقدمها للمتسخدمين.. الا ان الكومبيوتر مع كل هذه الايجابيات المهمة التي ينطوي عليها في عمله له ايضا جوانب سلبية على مستخدميه سنعرض لها هنا.. الا اننا قبل الخوض في ذلك لابد من العودة بايجاز الى الماضي في لمحة تاريخية سريعة بشأن فكرة الكومبيوتر وبدايات اختراعه لكي تكون الاحاطة شاملة ومن كل الاوجه بشأن هذا الجهاز العجيب.

نظرة سريعة على تاريخ الكمبيوتر



لكثير منا يستعمل الكمبيوتر ولكن الم تفكر يوماً كيف بدأ وكيف تطور حتى وصل الى هذه المرحلة ؟؟؟
هنا سأخذك في جولة تاريخية حتى تصبح على المام ولو بفكرة بسيطة عن تاريخ هذا الجهاز الذي غير من تاريخ البشرية واصبح اهم قطعة الكترونية على سطح الكرة الارضية بدون منازع ....
ان معنى كلمة COMPUTER الانكليزية قدمت من الفعل COMPUTE أي يحسب وبناء عليه اخذت تسمية الكمبيوتر- بالعربية الحاسب (ولكن انا اعذروني احب كلمة الكمبيوتر اكثر لذلك سأستعملها دائماً)
ان اول جهاز – غير الكتروني – يقوم بالحساب قد تم اختراعه ايام الصينين القدماء ويطلق عليه اسم المعداد وبالانكليزية ABACUS وهو عبارة عن لوح خشبي في داخله اعمدة ضمن خرزات

وقد تم استخدامه من قبل الصينين حوالي 500 ق.م للجمع والطرح والقسمة كما اظهرت الاكتشافات اللاحقة ان هذا الجهاز كان مستخدما من قبل السومريين وكذلك شعوب الازتك في امريكا الجنوبية ..
- المحرك التحليلي Analytic Engine
وهو الكمبيوتر ما قبل الالكتروني وهو اول كمبيوتر ميكانيكي تم تصميمه من قبل / تشارلز باباج / في لندن ما بين عامي 1822-1871 م.كان قد صمم ليستقبل التعليمات من بطاقات مثقبة ثم تجري الحسابات بمساعدة صف الذواكر ويطبع حلول المسائل الرياضية...
- الكمبيوتر الالكتروني
اول كمبيوتر الكتروني مصمم لمعالجة البيانات ظهر في عام 1889 من قبل د.هيرمان هوليريت في نيويورك وكان يعمل بالكهرباء (ان د.هوليريت مؤسس شركة IBM العملاقة في انتاج الكمبيوترات )
- الكمبيوتر الالكتروني الرقمي ABC
تم بناؤه بين عامي 1939-1942 في جامعة ايوا من قبل الدكتور جون اتاناس والطالب كليفورد بيري وكان وزنه تقريباً نصف طن .
- عام 1949 تم بناء الحاسب ENIAC في جامعة مورسكول في بنسلفانيا وكان هذا المشروع مصنفاً كمشروع عسكري وكان موجهاً لإعداد جداول اطلاق النار والقنابل لجيش الولايات المتحدة وبحريتها وقد كان يزن هذا الجهاز 30 طن ويستخدم 19000 انبوب مفرغ و 1500 قاطعة ومئات الالاف من المقاومات والمكثفات ..الخ
وكان يلزمه 200 كيلو واط من الطاقة لكي يعمل ....
يعتبر ENIAC النموذج الاولي لمعظم الكمبيوترات الحديثة ...
- عام 1943 تم في انكلترا بناء جهاز اخر غّير تاريخ الكمبيوترات وهو الجهاز COLOSSUS وهو عبارة عن كمبيوتر رقمي تم بنائه في مختبر ابحاث عسكري سري تحت اشراف د.ماكس نيومان .
وقد صمم هذا الجهاز ايام الحرب العالمية الثانية لكشف الشيفرات ومن خلاله استطاع الانكليز كشف رموز الالمان الغامضة ENIGMA.
في الستينات والسبعينات تم استخدام التكنولوجيات السابقة ABC-ENIAC-COLOSSUS حيث اندمجت الكمبيوترات والشركات الضخمة لتسيطر على عالم الكمبيوتر ...
ويوجد سلسلة زمنية طويلة للأحداث الهامة في مجال الكمبيوتر سأختصرها بأهم الاحداث :
1971 تقديم اول معالج سرعته 1 ميغا هرتز
1976 جاء الكمبيوتر APPLE I الى الوجود
1977 بدأت شعبية شركة INTEL و شركة APPLE بالازدياد
1981 ظهور اول كمبيوتر في شركة IBM بمعالج سرعته 4.7 ميغا هرتز و64 كيلو بايت من الذاكرة RAM
مع نسخة DOS وفلوبي 5.25 انش.
1987 ظهور نسخة DOS 3.3 حيث يمكن استخدام الفلوبي 3.5 انش مع هارد بسعة 32 ميغا بايت.
1993 ظهور نسخة DOS 6 وظهور العبارة MULTIMEDIA (متعدد الوسائط) أي وجود CD-ROM وكرت الصوت و كرت الشاشة ...الخ.
1995 قدمت مايكروسوفت نظام التشغيل WINDOWS 95 كما انطلق عالم الانترنت بنفس العام تقريباً
1998 ظهور USB (الناقل التسلسلي العالمي –سنشرحه لاحقاً - ) ونظام WINDOWS 98
2000 ظهور WINDOWS 2000 ووصول سرعة المعالجات الى 1GIGA HERTZ
2001 في نهاية كانون الاول ظهر WINDOWS XP
2006 ظهور النظام WINDOWS VISTA



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...